الخوف اللاواعي ! تعرف على مصدر سلوكياتك

تاريخ التحديث: مايو 7

ما هو الخوف الصامت ؟

هو عندما ندخل في حالات من “ الحزن، الصراخ، الغضب،الاكتئاب، القلق، التوتر”، و عندما نتصرف بسلوكيات غير سوية مثل “ الحكم، الكذب، النفاق، السرقة، التعلق…. و الخ “

يوجد أمور مهمة يجب أن نوعى به !

ممكن أن يكون الخوف تصرف واعي و ممكن أن يكون غير واعي .

العقل لا يفرق بين الحقيقة و الخيال، فردات الفعل لها هدف هو الخروج من مستوى الخوف للرجوع الى مساحة الامان

و التقرب من الحالة المرغوبة و التي هي " التخلص من الخوف الغير واعي به هذا الشخص " ، كان ذلك حقيقي أو في الخيال سوف يكون بنفس الطريقة لكن يطبق ما تعلمه و يقربه من التعريف الذي وضعه للشعور بالامن والامان و لكي لا يواجه التعارض داخلي مع الخارج.

يجب أن نعترف أن حالة السكون و التسليم أمر ليس بالسهل بالاخص عندما لا نعرف كيف نصل الى هذه الحالة من السلام الداخلي. السهل هو تطبيق سلوكيات مبرمجة شبه اوتوماتيكية مثل الغضب و الإكتئاب و التدمر.

سوف نرى أن معظم تلك السلوكيات المكتسبة و التي عرفت حسب الجماعة التي نضج في وسطها هذا الشخص هي منطقة الامان التي يبحث عنها هذا الشخص و هي أسهل و أقرب له لكي يشعر بالامان.

فعند الغضب مثلا نجد أن الاسباب تكون مختلفة من شخص لاخر و من حالة الى أخرى، فنجد أحيانا أن الغاضب يكون خوف من تقليل الشئن و الاحترام “ حسب تعريفه طبعا للاحترام “، و سوف نجد أن المصدر هو حادثة وقعت في الصغر كانت مؤلمة عاطفيا فتكون الخوف اللاواعي من مشاعر ذلك الموقف الذي لا يريد الرجوع إليه، فردة الفعل سوف تكون الغضب الشديد.

نلاحظ ذلك في الكثير من أولياء الامور يتصرفون بهذه الطريقة مع أولادهم او الزوج مع الزوجة و العكس صحيح كذلك لانهم في الحقيقة خائفين من تقليل الشئن.

مثال أخر و هو الاكتئاب، جذور هذه الحالة أن الشخص رافض لللحظة، يريد أن يهرب من ما يعيشه حاليا في حياته، ممكن أن يكون من الوضع المادي او العائلي او العلاقات، العمل و الامثلة كثيرة فهو في الحقيقة خائف أنه لا يستطيع تحمل هذا الوضع و أنه لا يستطيع أن يخرج من هذا الاحتمال، فيقع في الاكتئاب كطريقة من العقل أن يجد مخرج من ذلك الوضع و عدم التعرض لما يحدث. فهو خائف و يطلب النجدة.

لاحظ معي أنه في جميع الحالات هي حالة دفاعية غير واعية.

سوف نلاحظ، أن الخوف الصامت يطلع للسطح عن طريق تعبير غير مباشر لهذا شعور الدفين.


طرق التخلص من الخوف وهي +++ أربعة طرق +++


الطريقة الاولي و هي الوعي بمصدر مشاعرك و سلوكياتك السلبية، من ماذا أنت خائف ؟


الطريقة الثانية ، إحداث التوازن عن طريق خلق مشاعر الامن و الامان. في هذه الحالة إستعمال التوكيدات يساعد كثير في غرس هذه البذرة


الطريقةالثالثة، التسامح و الغفران ، حتى و ان لم ترغب بذلك، هكذا تأكد لعقلك أنك في أمن و أمان و أنك في موقع قوة لذلك عفوت و افسحت.


الطريقة الرابعة و هي التسليم، بعد المرور بكل المراحل التي ذكرنها من قبل، طبق التسليم، و هي أن تسلم أمرك بكل ثقة، أنت مدعوم و موفق، لذلك الحكماء أقل الاشخاص غضب و حزن لانهم وصل لمرحلة التسليم.


اتمنى أن يكون عجبك النص ! إذا هو كذلك ارجو الضغط على زر الاعجاب و ترك كلمة طبية للتشجيع اذا كان لديكم أي إقتراح أو تعليق يسعدني قراءت ما تكتبون.

ممتنة لكم


الهام

#الهامـطاهر #تنمية #وعي #حب

0 مشاهدة

إبقى على تواصل

 المدربة إلهام طاهر

france 

المملكة العربية السعودية

0033762110826

تابعنا على مواقع التواصل

              تابعنا على الفيسبوك
              تابعنا على التويتر
         تابعنا على اليوتيوب
تابعنا على انستغرام
266px-Instagram_logo_2016_edited.png
        تابعنا على التيليغرام

روابط مفيدة

© جميع الحقوق محفوظة إلهام طاهر2018