إبقى على تواصل

 المدربة إلهام طاهر

france 

المملكة العربية السعودية

0033762110826

تابعنا على مواقع التواصل

              تابعنا على الفيسبوك
              تابعنا على التويتر
         تابعنا على اليوتيوب
        تابعنا على التيليغرام

روابط مفيدة

© جميع الحقوق محفوظة إلهام طاهر2018  

تخطى المظهر الخارجي و تعلم التقبل الذاتي الحقيقي 

اقوى البرامج التي قدمتها لمتابعيني ليومنا هذا 

 

هدية مني 

 

جسمك يأتي معك وقت ولادتك، و يغادر معك عند موتك ! هو مرافق روحك الدائم 

 

جسمنا هو الخلق الذي يحملنا " تذكر انك روح تعيش تجربة جسدية " 

 

جسمنا معنا ليعلمنا، ليساعدنا، ليسندنا، فهو جنبا لجنب مع شخصيتنا و روحنا 

 

جسمي كبير

جسمي صغير

جسمي سمين

جسمي نحيف

جسمي عجوز 

جسمي طفولي 

 

لما يكون تفكيرنا هكذا نحن بحاجة الى النظر الى المعتقد من منظور روحي

 

إركب على متن هذه الرحلة الروحية التي سوف تعلمك كيف 

 أن تتقبل ذاتك كليا مهما كان شكلك اًو سنك 

أن تتحرر من الخجل اتجاه جسمك 

أن تتخلص من كل انواع الادمان 

أن تكون اكثر ثقة  في جسدك 

 أن تشفي كارمه جسدك 

 

لما تبدأ في هذا العمل الروحي سوف تلاحظ انك بدأت تحب نفسك أكثر ، و لأنك أصبحت تحب نفسك بجسمك سوف يتفاعل مع هذه الطاقة الجميلة فتلقائيا سوف يشفي نفسه، و يتغير شكله، بدون بذل أي جهد فقط لأنه يشعر بالحب 

 

: في هذا البرنامج سوف تتعلم كذلك 

 

 التقبل الذاتي الكلي 

 التحرر من الخجل 

التحرر من التحرش بأنواعه  فكري، عاطفي، اًو جسدي 

 الإستمتاع بجسدك 

 انفتاح لحياتك الجنسية 

 التحرر من الادمان و السلوكيات الخاطئة 

الامتنان لما انت عليه 

التحرر من جروح الماضي 

 

:و سوف تعرف من هذا البرنامج 

 

من أينا اكتسبت الخجل من شكلك، هل هي وراثية من آسلافك اًو هي نتيجة لجروح عشتها 

لماذا عندك مشاعر مضطربة اتجاه جسدك 

لماذا تشعر نفسك محبوس في هذا الجسد ، و لماذا لا تشعر بالخفة و الحرية 

لماذا شكل جسمك هو انعكاس لشفائها الداخلي 

كيف تكون مرتاح في حياتك الجنسية 

كيف تتقبل الادمان الموجود في حياتك و تتحرر منه 

كيف تتقبل جسدك مهما كان سنك اًو مرحلة حياتك 

كيف تستشعر ان جسمك هو رفيق روحك 

كيف جسمك هو معلمك الروحي 

 

سوف بكل بساطة تصبح حرررررر 

 

 

[هذا البرنامج الذي سوف اطرحه عليكم على قناة الهام طاهر [الاتصال بالروح 

ليس عمل طبي اًو غدائي اًو رياضي 

 

هذا عمل روحي جدي مصنوع ليساعدكم من التحرر من كل الإشكاليات المتعلقة بجسدكم المادي منها 

 

السمنة

الضعف النحافة الزائدة 

الحمل 

العقم 

بعد الولادة 

سن اليأس 

اضطرابات الاكل 

الادمان 

الهوية الجنسية 

التحرش الجسدي 

التحرش الجنسي 

التحرش المشاعري 

المرض 

العمليات الجراحية 

[الاضطرابات الهرمونية [زيادة اًو نقصان 

 

نحن هنا لنحب انفسنا 

نحن هنا لنحب جسدنا 

 

انظم إليا في هذه الرحلة الرائعة 

 

الهام طاهر 

الأسبوع الأول من تقبل الذات 

ولدت وزني ٣كلغ ٢٠٠،  غ في تلك الفترة كان متوسط وزن المواليد تقريبا نف الشيئ ، اتت روحي داخل وعاء كان يعتبر مثاليا بالنسبة لمولود انثى

حتى سن معين الامور كانت ممتازة، امي كانت تقول دائما انني كنت صعبة الاطعام) و اكتشفت بعدها من تطبيقي لبرنامج تحرير و تشافي كارما العائلة “ يمكنكم الحصول على البرنامج بالتواصل مع خدمة العملاء “ ان السبب كان في مشاعر الحرمان التي كانت تشعر بها أمي في مرحلة الحمل )  و ذلك ادى الى نقص وزني في سن مبكرة 

لم ألاحظ شيئ كنت اعيش حياتي مثل كل البنات في سني، حتى اليوم الذي لاحظت ان نمو اصبح مختلف عن باقي البنات و فجأة ظهر عندي الخجل من مظهري و بدآ الشعور بالانفصال عن هذا الوعاء.

 

ممكن انك مررت بمثل هذا الموقف ؟

 

رفض رجسدك

الشعور بعدم الانتماء لجسدك

تخجل من حجمك

ترغب ان تشبه الاخرين

الخجل لانك مختلف

 

اخد مني وقت طويل لاخرج من رأسي فكرة أن جسمي ليس جميل

اخد مني وقت طويل لاقرر انه قوتي في اختلافي و لا يجب ان اشبه احد

اخد مني وقت طويل

 

حتى و اخيرا روحي صرخت :   “””” يكفييييييييي””    

 

من اين الخجل ؟

نحن لم نخلق بذلك الشعور و لكن اكتسبناه في مسيرة حياتنا، اعطي لنا من ثقافة البلد الذي نعيش و نكبر فيه، من الاعراف و الوقت و المكان و من المجتمع حولنا و من عائلتنا و أصدقائنا و الاعلام،،،،،،الخ

 

لاننا خلقنا لرسالة معينة و كما ذكر في القرآن فنحن خلقنا في أحسن تقويم لنؤدي تلك الرسالة، فمعناه ان شكل الوعاء او الجسد الذي تسكنه روحك قد خلق بإتقان ليساعدك في الوصول لرسالتك

 

جسمنا معلم :

 

هذا الجسم الذي هو معلمنا  سوف يرافقنا في جميع تجاربنا الحياتية .لنتعمق أكثر في هذه الفكرة 

 

انت خلقت في هذا الجسم

كنت طفل في هذا الجسم 

تصبح مراهق في هذا الجسم

تصبح راشدا في هذا الجسم

سوف تموت و انت في هذا الجسد

 

ممكن انه عندك اطفال او لا، ممكن ان تكون بصحة جيدة او لا، انك تعرضت لحادث او لا ، كل هذه التجارب حدثت في جسمك، جسمك كان متواجد في كل الاحداث، في الحقيقة بدون جسدك انت لست موجود!

 

بعض الاسئلة يجب ان ننتبه لها :

 

لماذا ارفقنا لجسمنا رقم معين او سلم معين ؟

لماذا نعتقد اننا سوف نصبح اكثر سعادة اذا وصلنا لذلك الرقم؟

لماذا نعتقد اننا حتما كنا سوف نكون اكثر سعادة اذا كنا اطول او اقصر ؟

لماذا نعتقد اننا حتما كنا سوف نكون اكثر سعادة اذا كنا نمتلك شكل معين، لياقة معينة و لماذا؟

 

مولود بوزن ٤ كلغ سوف يكون احسن من مولود وزنه ٢ كلغ؟

اذا كان صديقك يزن ١٢٠ كلغ هل سوف تحبه اقل من ان كان وزنه ٧٥ كلغ؟

هل سوف تكون احسن من شخص ثاني اذا كنت تستطيع ان تجري ١٠ كلم ؟

اذا كنت تتمرن كل يوم هل هذا الشيئ يجعلك شخص احسن من الشخص الذي لا يتمرن ؟

هل روحك سوف تتغير اذا تغير وزنك من ٧٥ كلغ الى ١٣٠ كلغ ؟

 

الجواب هو 

 

الجسد يتغير 

الروح تبقي نفسها

 

النضج الروحي ( الاهتمام بالجانب الرحي في حياتك ) نتعلم كيف نتعامل بكل حكمة مع هذا الجسد، لان روحنا تعرف ان جسدنا معجزة تسكنها

و لكن لا نبدأ بالاكل الصحي او التمارين الرياضية لكي نقترب من حب الذات و الجسد لان البدأ بهذه النية هو بداية خاطئة و لكن نبدأ بالاكل الصحي و التمارين الرياضية  لاننا نعلم انه الطريق الصح لحياة سعيدة و انه اذا توجد لدينا سلوكيات خطأ يجب ان نغيرها.

 

من الطرق لبداية صحيحة في حب جسدك هي ان توقف المقارنة ( مقارنة جسدك باجساد الاخرين )

و ان تبدأ بالوعي الحقيقي بالاجساد حولك.

 

فقط لاحظ : مختلف الاحجام و الاشكال التي يمكن للجسم ان يأخدها، كيف تختلف من جنس لاخر ، من عرق لاخر ، من مكان لاخر من لون لاخر 

فقط لاحظ بدون ان تصدر احكام 

و بعدها لاحظ اكثر ما هو رواء ذلك الجسد الحامل للروح.

لاحظ كل انواع الاجساد و ترقب الروح فيها

 

 

 

 

تمرين الاسبوع الاول :

 

من أجل جسدك

 

طيلة هذا الاسبوع اخرج للعالم و تأمل كل جسم يأتي في طريقك، كل الاشخاص من حولك ، الطول العرض اللون و الخ،،،،

يوجد طريقتين لملاحضة هذه الاشخاص 

١ـ بتقبل 

٢ـ تعاطف

اكتب على دفتر 

اذا لاحضت جسم يروق لك انظر له بتقبل فقط لا تصدر أحكام حاول ان تسكت افكارك مثل “ هذا الجسم جذاب “ او “ اتمنى لو كنت مثلها او مثله”

فقط انظر للمادة اي للجسد و حاول ان تراه كحامل للروح هنا سوف تنتقل الى مستوى اعلى من التأمل في خلق الله 

 

احيانا آجسام جميلة تكون حاملة لارواح جميلة و احيانا اجسام جميلة تكون حاملة لارواح ملطخة بنفس سيئة

عملك هو ان تلاحظ الجسد ( الوعاء) و بعدها ان ترى ما وراء الاناء 

 

آذا لاحظت جسم غير جميل او غير صحي و وجدت انه غير ملائم حاول ان تنفصل عن الحكم و لكن انظر له بعين التعاطف

احيانا أجسام بشعة تحمل اروراح جميلة و احيانا أجساد بشعة تحمل كذلك ارواح ملطخة بنفس بشعة

 

ابحث عن الروح داخل الايناء

تأمل التحرر من الآلام الجسدية

الأسبوع الثاني من تقبل الذات 

اليوم سوف نتكلم عن 

 

         نسختك الأصلية 

 

طريقة لبسك

طريقة تسريحك لشعرك

طريقة مشيك

طريقة كلامك 

 

هي طريقتك في تستر حقيقتك اي نسختك الأصلية و ذلك بخلق ستارة ممكن ان يتقبلها العالم الخارجي 

و محاول عدم كشف ذواتنا للاخر خوفا من الرفض 

 

النموذج الذي نختاره هو كذلك طريقة للتعبير الغير شفوي لما نعتقد اننا  هو !  في هذا المكان و الزمان 

 

هذا التصرف ليس سيئ ففي الأخير هو يمثل جزء صغير لما انت عليه حقيقة 

 

مثلا : كيف هي تسريحت شعرك 

يوجد طرق كثيرة لذلك ، اي طريقة تختار فهي تمثلك حتى و اذا اخترت انك لا تعمل شيئ بشعرك فذلك كذلك طريقة لتعبر عن نفسك عن التجربة الروحية التي انت تمر عبرها في هذه الفترة من حياتك

 

لذلك مثلا في فترة الحج يطلب من الحجاج لَبْس الإحرام ( قطعة من القماش الابيض ) فيصبح كل المسلمين الذين يؤدون مناسك الحج يعبرون تعبير واحد لتجربتهم الروحية في ذلك الوقت و ذلك للتحرر من التعلق للحاجة الماسة بالشعور بالفردية و لتعدي الايغو   

️️️️️️️️️️️

 

 

الشيئ الذي يجب عليك تذكره :

 

نحن لسنا القناع اًو الدرع الذي نلبسه ! و الذي نقدمه للعالم.

الذي يهم هو ذاتك الداخلية ، روحك ، 

و روحك سوف تكون نفسها مهما لبست في الخارج كان صحيحا اًو خاطئا بالنسبة للوعي العام 

 

️️️️️️️

شيئ مهم يجب ان تعرفه لتكتشف ذاتك 

 

لما تكون شاب اًو في مرحلة اكتشاف الذات من المهم التعبير عن كل الأجزاء التي تمثل ذاتك : اكتشف! عبر! جرب! اخترع.

 

بعد ذلك سوف يكون اسهل بالنسبة لك عندما تبلغ روحيا ان تخلق النموذج الذي يشبهك حقيقتا 

 

و سوف تفقد الرغبة بالتستر وراء اي قناع لا يمثلك 

 

لما تحرر كارمة جسدك الزائفة سوف تتحرر من النمادج القديمة التي كنت تاخدها لتعبر عن ذاتك و التي لا تمثلك حقيقتا 

سوف تشعر بالحاجة لمعرفة الأشياء التي تحتاجها لتعبر عن ذاتك الحقيقية و ان تسمح لهذا التعبير ان يتجسد بكل صدق و سلام بدون قيود و بدون كذب 

 

الداخل سوف يظهر للخارج

 الروح تظهر نفسها للجسد

 شفاف، أصلي سوف تكون 

 

التمرين : 

اجب على ورقة 

 

١- اي نوع من الاقنعة كنت ترتدي و انت اصغر ؟لا تفكر كثير ابدا جملتك ب : 

 

لما كنت طفل كنت أرتدي قناع 

لما كنت مراهق كنت أرتدي 

 لما كنت في العشرينات كنت أرتدي قناع 

لما كنت في الثلاثينيات 

 لما كنت في الأربعينات 

و استمر هكذا حتى تصل لسنك اليوم 

 

٢- الان اربط شعور كنت تشعره اتجاه نفسك في تلك المراحل ! لا تفكر كثير اترك المشاعر تخرج للسطح 

 

 لما كنت طفل كنت اشعر 

لما كنت في سن المراهقة كنت اشعر 

,,,,,الخ 

 

٣- ما هو القناع الذي ترتديه الان ؟ اكتب ما هو ! كيف هي تسريحت شعرك ؟ كيف لبسك و الخ،،،،

هل تعبر عن نفسك اًو تخبئها ؟!

ما هي الجماعة التي تحاول ان تنتمي لها باختيارك نموذجك الحالي؟! هل تعرف نفسك بهذه الجماعة ؟! هل هذا حقا انت ، اًو هو انت من ماضي انتهى ؟!

 

٤- اذا كنت تستطيع ان تكون حقا النموذج الذي يشبهك ! كيف سوف يكون شكلك ؟!

اكتب ما يأتي على ذهنك 

ابدا جملتك هكذا : 

 

اذا كنت أستطيع ان البس كما اريد بشكل يعبر عن ذاتي اكثر كنت سوف اختار ،،،،،،،،،

 

٥- اذا كان شخص اًو شيئ يمنعك ان تكون كما تريد ! من هو ؟! ماهو ؟

 

٦- اذا كنت تستطيع ان تلبس بطريقة واحدة فقط طوال الوقت ! كيف سوف يكون هذا اللبس؟! 

كيف سوف يبسط حياتك ذلك السلوك ؟! كيف تظن ان هذا الشيئ سوف يأثر على حياتك ؟! من ماذا سوف يكون تحرري ؟!

 

٧- اذا كنت تستطيع ان تشكل نمودج يشبهك ، كيف سوف يكون ؟! ما الذي يمنعك ان تفعل ذلك ؟!

 

لجسمك : 

 

١- هذا الأسبوع حاول ان تنتبه كيف الاشخاص ترتدي ملابسها ! ليست الاشخاص التي تعرفها فقط و لكن كل من يأتي بالقرب منك ، اطفال ، مراهقين ، شباب ، بالغين ! عجائز ! لاحظ كل شيئ ! تسريحت شعرهم ! مجوهراتهن! أحذيتهم ! شنطهم ! تأمل إبداعهم ! اكتشف لأي جماعة ينتمون

 

٢- و انت تتأمل في النمادج التي اختاروها لأنفسهم ! هل يمكنك ان تستشعر روحهم ؟! استعمل حدسك لتستشعر هل هذه طريقتهم في التستر اًو للتعبير عن داخلهم ! 

 

 

اتمني لكم تطبيق ممتع !

 

الهام طاهر

الأسبوع الثالث من تقبل الذات 

عنوان تطبيق الأسبوع الثالث 

 

 تعلم كيف تتخط جراحك 

الجزء الاول 

 

ممكن انه في فترة من فترات حياتك قد تعرضت الى نوع من التحرش 

 

 تحرش عاطفي 

تحرش جسدي 

تحرش جنسي 

 

نعتقد انه يوجد سبب لوقوع هذا النوع من التحرش، و ذلك من الاعلام اًو ما نسمعه من ثقافاتنا المختلفة ، و لكن ليس هذا موضوعنا 

 

 التحرش اًو العنف العاطفي ليس فقط ان انسان يجرح مشاعرك فقط و لكن ممكن ان يكون تخلي اًو رفض اًو اسكات من طرف شخص نحبه

التحرش اًو العنف الجسدي  ليس فقط عبارة عن ضرب مبرح و لكن ممكن ان يكون كذالك تخويف بضربات صغيرة لإسكاتك اًو دف اًو اي نوع من الحركات التي تولد الم جسدي 

التحرش  اًو العنف الجنسي  ليس فقط الاغتصاب و لكن ممكن ان يكون لمس غير لائق اًو كلمات جنسية غير لائقة اًو حتى نظرة غير لائقة 

 

اذا كُنتُم من الاشخاص الذين طبق معي تجربة   تحرير و تشافي كارما العائلة  فأنت تعلم انه يوجد انواع كثيرة من الانتهاكات من طرف أفراد العائلة و في أفراد العائلة و قد اكتشفناها و نظفناها و الحمد لله 

 

لنتعمق في الأسباب الرئيسيّة التي جعلت التحرش على الاطفال و المرأة شيئ تقريبا شائع و ينسكت عليه 

 

 في الأجيال السابقة و حتى حاليا  في بعض الشعوب التحرش اًو العنف ضد المرأة و الاطفال وارد لأنهم لم يعتبر كيانا بل ملك يعمل بهم ما ارادو لأنهم اقل أهمية من الرجل 

 

و حتى حاليا و مع وجود قوانين صارمة لاتزال تلك الانتهاكات موجودة 

 

 

️ فكيف يرى الانسان الانتهاكات هذه من منظور روحي : 

 

 

 من منظور روحي ، جميع الانتهاكات مرتبطة ب : 

 

 عدم وضع حدود : " اراك كملكية اًو جزء مني ، لذلك من حقي ان أسيئ معاملتك "

عدم احترام المخلوقات الاخرى ( الانسانية ) : انت اقل قيمة مني ، لذلك يحق لي ان اسيئ معاملتك

 نقص الوعي : " انت و انا لسنا واحد " عدم الوعي بالقوانين الكونية " الكارما و تسديد الحقوق و انه يوجد قوانين الاهية و انه كما تدين تدان و الخ ،،،،،،، 

 

 

التحرش " التعدي " هو حلقة مفرغة لانه في الاعلب المتعدّي قد تم التعدي عليه في الماضي ، و شعر بالخجل اًو العار  و اصبح حامل لكتلة من الالم مصدرها الماضي و بمحاولة منهم بطريقة غير واعية بالتخلص من هذا الالم عن طريق إلصاقه لشخص آخر 

 

" انا اشعر بالالم ، فسوف أجعلك تشعر بالالم انت كذلك" 

 

 

اًو الشعور بالالم اصبح شيئ طبيعي و لانه أصبح طبيعي فيجب ان دائرة 

الالم تكمل مسيرتها

 

 

 

 

ماذا يحدث طاقيا للأطفال اًو للبالغين بعد تعرضهم للتحرش اي للانتهاكات باشكالها : 

 

١- نظرتهم لهذا العالم تتغير فجئة من : 

 

" هذا العالم مكان آمن " الى " هذا العالم مكان خطير " 

 

اما في الجانب الطاقي عندما احدهم يخترق حدودنا الطاقية بطريقة غير آمنه نفقد براءتنا و ثقتنا 

 

️ اذا أحدهم لم يحترم جسدك و حدودك فمن الصعب الشعور بالامان مرة أخرى

️ اذا احدهم آلمك جسديا فمن الصعب ان تشعر بالامان مرة أخرى 

️ اذا احدهم تحرش بك جنسيا فمن الصعب ان تشعر بالامان مرة أخرى 

 

 

 

يكتمل في الجزء الثاني

 

الجزء الثاني  

 

اذا شخص تعرض للتحرش اًو اي نوع من الانتهاكات طفل كان اًو بالغا سوف يشعر بعدم الامان . بعد ذلك الجسد الذي هو المرافق الدائم للروح المثالية يبدا بالتغيير محاولة منه بتأمين الامان 

 

 

جسمنا يحمينا : 

 

الجسد يتغير من كونه شفاف، منفتح و مبتهج الى مرحلة التدرع باي نوع كان ( صمت، انطواء، أمراض جلدية ، حساسية شديدة ،،،،، الخ ) 

 

و منها أمثلة اخري :

 

اذا تعرض احدهم للتحرش العاطفي و هو طفل ممكن انه سوف ينتج اضطراب في الاكل ليشعر هذا الشخص انه يستطيع ان يتحكم في امر من أمور حياته فممكن ان يتعرض للسمنة الزائدة اًو العكس النحافة المرضية 

 

  اذا تعرض شخص في صغره اًو بالغا للتحرش الجسدي ( العنف ) ممكن ان يغير شخصيته اًو ما هو حقيقة و يقرر ان يلبس قناع ليشعر بطريقة ما بالامان اًو ممكن ان يتحول الى شخصية المضلوم الضعيف اذا لم يتفوق عن شعوره بالعار 

 

 اما اذا تعرض شخص للتحرش الجنسي و هو طفل اًو بالغا ممكن ان يهجر الإعلاقات الحميمية بعد الزواج اًو ان يخلق اضطراب في العلاقات الجنسية ( عنف جسدي عند المباشرة ، عادة سرية ، الخ،،،،)

 

في جميع الحلات الجسد سوف يفعل ما يعتقد انه سوف يحميه و يشعره بالامان 

 

و ممكن كذالك ان الشخص يبدا في استهلاك المخدرات اًو الكحوليات لتهدئة كتلة الالم 

 

التطبيق :

 

 

الحل في هذه الضروف هو البحث عن الطريقة المثالية لنشعر بالامان مرة اخري 

 

و لذلك يجب محاولة تشافي جذور المشكلة 

 

كيف يمكنك ان تشعر بالامان في جسدك الان ، حتى و اذا كانت تجاربك الماضية أوضحت لك انك لست كذلك ؟! 

 

كيف يمكنكً ان تخبر جسدك انك  اليوم بالغا و تملك القدرة لحماية حدود جسدك ؟!

 

    كيف يمكنك ان تخبر جسدك انك اليوم بالغا و ممكن ان تترك مجالك الطاقي نظيف 

 

الان سوف نتعمق في التحرش بطريقة خماسية

 

١- نعطيه اسم

٢-نناديه

٣-نتعامل معاه

٤-نشفيه

٥- نسمح له بالرحيل ( التنضيف ) 

 

احيانا يجب البدا بتعريفه لنستطيع ان نعطيه اسم 

 

مثلا : اذا كان احد من الاهل تحرش بك عاطفيا لانه هو الاخر كان يشعر بالالم يمكننا ان ننظر للامر بعين الرحمة - نرى والدين يتعذبون من احداث وقعت لهم في الماضي فنشعر بالأسى لما يعيشونه داخليا و لم يستطيع التخلص منه ليومنا هذا فنوعى اننا بالغين اليوم و اننا نملك الوعي الكافي لكي نترك الالم يرحل لكي لا ينتقل هو الاخر للجيل المقبل 

 

احيانا الموضوع اكثر تعقيدا 

 

مثلا اذا الشخص تعرض للتحرش في سن مبكرة جدا هنا ينصح للتوجه لمختص و عدم التفكير اننا لا نحتاج من يساعدنا 

يجب التوجه للعلاج في جو مناسب 

 

احيانا التحرش يكون في العلاقات الزوجية حيث ان مسار العلاقة لا يكون سليم و يوجد احد من الزوجين يتعرض للانتهاك من طرف الزوج اًو الزوجة ! هنا يجب معرفة انه الشخص الذي يتحرش ( عنف جسدي اًو لفضي اًو مشاعري ،،،)بك اًو بك لن يتغير الا اذا قرر هو التغيير فالاحسن الحوار و اذا لم يسمح الوضع بالحوار يمكنك الاستعانة بالأهل اًو بجهة مختصة اًو خلق الشجاعة الكافية لتترك هذه العلاقة 

 

 يجب تعلم طرق جديدة للتفكير في جسدك بانه ملكك انت و ليس لشخص اخر

 

يجب ان تعرف ان شعورك  بالعار الذي  اكتسبت ليس حقيقي

 

 العمل الداخلي للتشافي 

 

للتشافي يجب مواجهة التحرش ( الانتهاك ) مهما كان هذا العمل صعب و لكن هو الطريقة الاسهل لكي باْذن الله يصبح الانتهاك ذاكرة من الماضي ليس لها علينا اليوم سلطان 

 

التمرين : 

 

 اجب عن هذه الاسئلة في دفترك 

 

١- هل انت واعي للتحرش العاطفي الموجود في حياتك اليوم ؟! ما هو ؟! متى بدا ؟! من متى ؟! مع من ؟! لما تتذكر هذا التحرش بماذا تشعر ؟!

 

٢- الان تكلم مع جسدك، كيف كانت ردت فعل جسدك لهذا التحرش ؟! كيف حاول ان يحميك ؟! 

 

٣- لما تكون مستعد اشكر جسدك انه يحاول ان يحميك

 

٤- لما تكون مستعد كلم جسدك و جعله يعلم انك أصبحت بالغا و انك بأمان و اجعله يعلم انه لا حاجة ان يحميك اليوم بالأكل الزائد اًو بعدم الاكل اًو بالتمارين الزائدة اًو بشرب الكحول اًو استعمال المخدرات ! 

اسمع ما يقول لك جسدك الان 

 

٥- لما تكون مستعد اخبر جسدك انك ممتن لمساعدته و انت طيب الان و انت في طريق التشافي 

 

٦- هل يمكنك ان تشعر بالأسى الان للأشخاص الذين آلموك ؟! ليس ان تسامحهم و لكن ان تنظر اليهم بعين الرحمة ( كن صادق مهما كان الجواب فهذا لابئس به )

 

٧- هل يمكنك ان تحرر الماضي ! ؟ حتى و ان كان الماضي اليوم الصباح ؟! 

 

 

( اجب عن نفس الاسئلة اذا كان التحرش الذي تعرضت اليه جسدي اًو جنسي ) 

 

 بالنسبة لجسدك 

 

١- هذا الأسبوع المطلوب منك انك تنتبه متى تشعر بأمان و متى لا تشعر بذلك

 

٢- اذا كنت لا تشعر بأمان، كيف اخبرك جسدك بذالكً ؟ هل هي خدعة اًو حقيقتا انت لست بامان و تحتاج ان تذهب لمكان ثاني اكثر امان ؟! 

 

٣- عندما تشعر بالامان لاحظ اي اكتب اين و مع من ، كيف جسدك يخبرك انك بأمان ؟! ما الذي يجعل هذا المكان أمن ؟! انتبه

الأسبوع الرابع من تقبل الذات 

 : عنوان الحلقة  

 

 

 تقبل الجسد

 

 

 

لاكتشاف علاقتك مع جسدك و لكي تتعلم تقبل مظهر و مرحلتك العمرية 

 

اجب عن هذه الاسئلة، استعمل ورقة و قلم 

 

 

من منظور روحي التغيرات التي يمر بها جسدنا تجربة رائعة و ثرية لأننا نكتشف طرق العيش و التأقلم و التطور داخل جسد متغير و ليس جسد واحد ثابت و لان طبيعة الانسان مائلة دائما للملل و لا يوجد ركوظ في هذا الكون بالجسد يتبع رسالته الربانية فهو يتوسع

 

يجب ان نعلم ان التغيير الذي يحدث في الجسد هي معلومات جديدة تدخل في الخلايا بهذه الطريقة الخلايا هي الاخرى تتوسع 

 

الان اجب عن هذه الاسئلة 

 

١- كيف كان شكل جسدك لما كنت طفل صغير ؟! كيف كنت تشعر نفسك بداخله؟!

 

٢- كيف كان شكل جسدك لما كنت في سن المراهقة ؟! كيف كنت تشعر نفسك بداخله ؟!

 

٣- كيف جسدك اليوم ؟! ما هي المشاعر التي ظهرت لما تفكر في جسدك الان ؟!

 

٤- لما تتخيل نفسك في سن متقدم جدا ! كيف تتخيل شكل هذا الجسد ؟! كيف تشعر اتجاه هذا الاحتمال ؟! في رايك كيف سوف تشعر لما تصل لذلك السن ؟! 

 

من منظور روحي ، جاوب على هذه الاسئلة : 

 

١- ما هي الدروس الروحية التي تتعلمها و انت في جسدك اليوم ؟!

 

٢- ما هو الدرس الروحي الذي تتعلمه من معرفتك ان جسمك يتمدد مثل تمدد الكون ؟! 

 

٣- ما هو الدرس الروحي الذي تتعلمه بمعرفتك ان جسمك ليس أبدي ؟ و لكن روحك بلا !؟

 

٤- اذا كنت لا تشعر بالرضى من جسدك الان ! ما هو الدرس الروحي الذي سوف تتعلمه اذا حررت مشاعر الرفض اتجاه جسدك ؟! 

 

٥- ما هو امتنانك اتجاه جسدك، المرافق الدائم لك في هذه الحياة ؟! 

 

 

لجسدك الان ، طبق هذا التمرين 

 

١- ابحث عن صور لك و انت طفل رضيع، تأمل كم هو مثالي ! استشعر نفسك و انت في جسد هذا الرضيع ، أعينك، انفك، شعرك، ،،، الخ

 

٢- ابحث عن صور لك في أعمار مختلفة ، انظر لجسدك بتمعن و تأمل و اسئل نفسك لماذا هذه التغيرات ( علما ان كل شيئ يحدث لنا فهو درس روحي ! فما هو الدرس ) 

 

٣- حرر كل مشاعر الاستياء و الندم ، امر طبيعي اننا نكبر و نتغير ، اذا عندك اشكالية في تحرير شكلك اًو جسدك القديم ! اطلب من الله بإسمه الفتاح ان يفتح لك أبواب الوعي ان التغير و البلوغ هو سنة الحياة و فيها رحمة عضيمة 

 

٤- لما تخرج للشاعر اًو تتواجد مع اشخاص كثيرة هذا الأسبوع ، لاحظ الجسد في مختلف مراحل العمر ، لاحظ الطفل الرضيع ، الاطفال، الشباب، لاحظ الحوامل و كل الإعمار 

لما تنظر للأشخاص المسنة حاول ان تنخيلهُم لما كان اصغر سن 

 

 

الان اسئل احدهم 

 

اذا كان يستطيع ان يرجع للخلف 

ما هو الشيئ الذي قد كان يغيره في حياته 

 

اسئل نفسك انت اليوم ! ما هو الشي الذي يجد ان تغيره اليوم لمي لا تندم عليه غدا 

 

 

الهام طاهر